MM Montenegro

المغرب يحتل الصدارة في الملتقى العالمي لطلبة الطب

17155654_1334409369973648_112055028133442403_n

عرفت مدينة بودفا في الجبل الأسود انعقاد الاجتماع العالمي السادس و الستين لطلبة الطب , وذلك ما بين 2 و 8 مارس حيث عرف الحدث حضور أكثر من 1200 طالب طب من أكثر من 120 دولة. و قد كان المغرب متميزا ببعثته الخاصة و التي كان من بينها عمر الشرقاوي و الذي هو الرئيس الحالي للفدرالية العالمية لطلبة الطب, و كذا أمين لطفي الذي يمثل الفدرالية العالمية في منظمة الصحة العالمية

عرف الحدث مجموعة من السوابق على المستوى العالمي, حيث تم لأول مرة التوقيع على محضر شبابي عالمي للتنديد بالأمراض الغير متنقلة و خطورتها و مطالبة السياسيين باتخاذ الإجراءات اللازمة للوقوف ضدها. كما تعرض طلبة الطب لموضوع التبرع بالأعضاء و أهميته و كيفية تجاوز التحديات و المعيقات

هو عرس طبي بامتياز ناقش فيه طلبة الطب أثناء الورشات مختلف المواضيع المتعلقة بمشاكل الصحة  العامة و كذا حقوق الإنسان, و أيضا الصحة الجنسية , التعليم الطبي و برامج التبادلات العالمية بين طلبة الطب. هذه الأخيرة تمكن الطلبة من خوض تدريبات عالمية لاكتساب المزيد  من الخبرات, وتتيح القرصة للطلبة المحليين للانفتاح على العالم و تكوين أنفسهم. و قد تم التقسيم إلى لجان لكل ورشة

و تجدر الإشارة أن المغرب قد تمكن من تحقيق مجموعة من الإنجازات في هذا الحدث, حيث تم تتويجه بالجائزة العالمية لأفضل برنامج ثقافي. و تمت المصادقة بالإجماع على الورقة الرسمية التي قدمها المغرب بخصوص زيادة إدماج الطلبة و تجاوز الحواجز اللغوية و العمل على الترجمة اللغوية

و في ذات السياق, فقد تم استعراض آلاف المشاريع التي يقوم بها الطلبة حول العالم و ذلك في إطار تبادل الخبرات و استلهام  الحلول لمختلف المشاكل الصحية التي تعرفها بلدان العالم. كما تم استعراض البرامج الثقافية لمختلف الدول و قد حظي البرنامج المغربي بإعجاب الجميع و احتل الرتبة الأولى عالميا

و قد شهدت الورشات تفاعلا و دينامية عالية و ذلك في مختلف الميادين التي سبق ذكرها مما مكن طلبة الطب من الاتفاق على البرامج و الاستراتيجيات العالمية و طرق الاشتغال على المستويات الوطنية من أجل النهوض بالميدان الصحي في مختلف الدول

و في ذات الوقت فقد عرف الملتقى مجموعة من الجموع العامة التي مكنت من تدارس الخطة و الرؤية العامة للفدرالية و تم التصويت على القرارات التي تهدف إلى وضع أسس الاشتغال و الأولويات من أجل النهوض بالنظم الصحية و الخروج بالحلول الفعالة للأزمات و المشاكل الصحية

 و قد تضمن الحدث مجموعة من الورشات المشتركة بين مختلف اللجان و ذلك للتطرق إلى المواضيع الحساسة و ذات أولوية في الظرفية الراهنة. كما تم تقديم مجموعة من التدريبات من أجل الرفع من مستوى و كفائة الطلبة و صقل مهاراتهم في مختلف الميادين الحيوية.  و هنا لابد من الإشارة أن الحدث كان مسبوقا بمجموعة من التداريب الرسمية من 26 فبراير إلى فاتح مارس لتكوين مدربين عالميين في الميدان الصحي و لتطوير مستوى و قدرات طلبة الطب على المستوى المحلي

و في الختام فقد لعب المغرب دورا بارزا في هذا الجمع العام, من خلال مشاركته الفعالة و تألقه على مستوى النصوص و الاقتراحات. و هو أمر يدعو من جديد إلى الفخر و الاعتزاز بالبعثة المغربية التي مثلت بلدها أحسن تمثيل

Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out / Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out / Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out / Change )

Google+ photo

You are commenting using your Google+ account. Log Out / Change )

Connecting to %s